التخطي إلى المحتوى

أصبح الإنترنت من الاحتياجات الأساسية والضرورية التي لا غنى عنها، ولهذا يعتمد الكثير من الأشخاص على استخدام تقنية الواي فاي لتمكينهم من الوصول إلى الإنترنت وتبادل المعلومات، ولكن مع تزايد عدد المستخدمين بشكل كبير، أصبحت التكنولوجيا وأصبحت غير قادرة على الاستجابة للضغوط، خاصة بعد انتشار تكنولوجيا الإنترنت. الأشياء واستخدامها في معظم الأجهزة الإلكترونية والمنزلية، مما جعلها متصلة بالإنترنت، ومع تزايد الطلب على الاتصالات، ظهر ما يسمى بأزمة الطيف، مما يثير مخاوف من احتمال نقص الترددات الراديوية لمواجهة النمو المتزايد. الاحتياجات، ولهذا السبب يتم تطوير تقنيات جديدة لتجنب هذه الأزمة.

تقنية لاي فاي

وتم تصميم تقنية Li-Fi لتعمل باستخدام مصابيح LED، مماثلة لتلك الموجودة حاليًا في معظم المنازل والمكاتب، ولكن مع تعديل المصابيح ليتغير الضوء بشكل غير مرئي على العين بحيث يتم نقل البيانات واستقبالها عبر مستقبلات الضوء. التكنولوجيا الجديدة تشمل مصابيح الصمام الثنائي. ينبعث الضوء الذي يخلق شبكة لاسلكية.

وتسمح هذه التقنية للمصابيح بإصدار نبضات ضوئية غير مرئية يتم من خلالها نقل البيانات من وإلى أجهزة الاستقبال المختلفة، حيث تقوم الأجهزة بجمع البيانات وتفسيرها بطريقة مشابهة لفك شفرة مورس، ولكن بمعدلات أسرع بكثير.

تقنية لاي فاي

سرعة اللاي فاي

توفر التكنولوجيا الجديدة المعتمدة على الضوء نطاقًا تردديًا أكبر بكثير مما هو متاح حاليًا في طيف الترددات الراديوية النموذجي، كما تعمل تقنية Li-Fi على تخفيف ضغط التردد وأزمة الطيف.

وتتميز التقنية الجديدة أيضًا بالسرعة العالية، حيث أظهرت الاختبارات أن سرعتها يمكن أن تكون أسرع 100 مرة من أنظمة الواي فاي، والتي بفضلها يمكن إجراء التنزيلات بسرعة 1.5 جيجابايت في الثانية. الإشارات الراديوية، لذلك تعتبر هذه التقنية مفيدة. وهو مفيد بشكل خاص في البيئات التي يمثل فيها التداخل مشكلة، بما في ذلك الطائرات والمستشفيات والمصانع الكيميائية، بالإضافة إلى المناطق التي لا تصل إليها الترددات الراديوية، مثل المناجم الموجودة تحت الأرض.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *